نزيف الدماء" حديث الصباح والمساء"على الطريق الدولى بالإسكندرية

الخميس, 13 أكتوبر 2016 20:15

تحقيق/ تامر طه السيد
الطريق الدولى الساحلى بالإسكندرية الرابط بين العامرية الى محرم بك اصبح واحداَمن اخطر الطرق التى يمكن ان تمر عليها لكثرة الحوادث التى تحصد الارواح يوميا على هذا الطريق وكان اخرها منذ يومين واودى هذا الحادث بحياة شخصين واصابة اكثر من سبعة افرادفلا يمكن ان تمر على هذا الطريق دون ان تشاهد عينيك حادثة مروعة او بقايا حطام لسيارات محترقة او مهشمة لا زالت بانتظار ازالتها وهو ما اضطرنا لطرح التحقيق و الاسئلة الاتية على المسئولين.
- من ؟ واين هم المسئولون عن تنفيذ هذا الطريق؟
فمنذ افتتاح هذا الطريق منذ اكثر ثمان سنوات لا تسمع عنه الا كل شر حوادث ووفيات يومية اليس هذا داعى للدراسة الهندسية للطريق ومحاسبة منفذيه ناهيك عن الهبوط المستمر فى مطالع ومنازل الكبارى الموجودة على الطريق بالاضافة الى عدم استواء الطريق ووجود الكثير من " المطبات " العنيفة على طوال الطريق وغيرها من مشاكل هذا الطريق.
عدم وجود طريق بديل يتم فتحة عند وجود حادث فبمجرد حدوث اى حادثة يتوقف المرور تماماَ على هذا الطريق لمدة كبيرة تصل لساعات مما يضطر السيارات لاتخاذ الطريق المعاكس والسير عكس الاتجاه واما عبور الجزيرة الموجودة فى منتصف الطريق فى مشهد ولا اسوء وينتج عنه الكثير من الحوادث.
- اين دور ادارة المرور من هذا الطريق؟
كلما مررت على هذا الطريق وجدت السيارات التى تنقل الخشب من الميناء الى مخازن الخشب بام زغيو هذه السيارات تحمل حمولة زائدة للغاية دون رقيب وبالفعل معظم الحوادث تجدها سيارات النقل الثقيل اما مقلوبة اما متسببة فى حادث لان السائق لا يرى فى المرأة الموجودة فى السيارة لحجب الحمولة الرؤية عنه.
بالاضافة للسرعات الجنونية للسيارات وايضا مرور سيارات النقل الثقيل بجوار الملاكى بجوار الاتوبيسات علما بان هذا الطريق هو الطريق الرئيسى لمرور السيارات التى تنقل العمال من وسط المدينة للمنطقة الصناعية بالعامرية وبرج العرب.
- اين دور وزارة الصحة من هذا الطريق؟
مع وجود كل هذه الحالات اليومية سواء وفيات او اصابات ولا تجد نقطة اسعاف واحدة على هذا الطريق لانقاذ ما يمكن انقاذه من جراء هذه الحوادث اليومية ونحن جميعاً نعلم ان المصاب ربما يحتاج لدقيقة لانقاذ حياته وحتى الاسعاف عندما يتم استدعائها لاتجد طريقاً تسير فيه من تكدس السيارات فاما تضطر للانتظار او السير عكس الاتجاه.
عدم وجود وحدة تدخل سريع لتحرير محضر الحوادث ونقل الحطام وتسيير الطريق ولكن عند حدوث اى حادث تتكدس السيارات لفترات كبيرة.
- اين محافظة الإسكندرية من هذا الطريق؟
الاضاءة الضعيفة على هذا الطريق هى احد اسباب الحوادث الكثيرة المذكورة  وعدم وجود سيارة اطفاء بالقرب من الطريق ومن المفترض وجود تقارير تصل للمحافظة باحصائيات حوادث هذا الطريق ولم نرى تحقيق او تعديل لاى شىء للحد من هذه الحوادث فاين دور محافظة الإسكندرية للحفاظ على ابنائها.
تتم بعض عمليات رصف فى مناطق غريبة فى هذا الطريق فتجد المنطقة السليمة يتم تغيير الاسفلت لها!!! بالاضافة لاوقات العمل فى هذا الرصف فهى تتم فى وقت الذروة المرورية وعودة الموظفين والعاملين مما يسبب تكدس مرورى كبير.
وجود 2 من اكبر مقالب القمامة فى الإسكندرية الاول فى منتصف الطريق فى منطقة القبارى والاخر عند منزل الطريق فى العامرية هذه المقالب تبعث ادخنة كبيرة جدا تصل لحد انعدام الرؤية فى بعض الاوقات.
- اين المسئولين واعضاء مجلس الشعب من هذا الطريق ؟
فى الفترة الاخيرة بدات تخرج تقارير بان هذا الطريق من اكثر الطرق دموية دون ان يكون هناك اى تحقيق او استجواب فى مجلس الشعب لتعديل الامور.
لذلك ارجو من الجميع تحمل مسئولياتة تجاه هذه الدماء التى تسيل كل يوم دون محاسبة او رقابة.
 
تعليقات
لا يوجد تعليقات

قيم
تصويتات: 0 - متوسط: 0

0 مرات