بايخه وملتوته (شعر)

الخميس, 25 يناير 2018 21:02

بقلم/ نورهان يسري
بعد ما كنت خفيف الضل
بقيت على قلوبهم تقيل وممل
وكانوا بيجروا وراك بالمشوار
دلوقتى لو طالوا يصرفوك حتى بزار
وبعد ما عيشوك فى وهم
بقيت أنت لوحدك عايش فى هم
ياعينى عشت ليهم سنين
وسابوك وحدك تموت من الألم والأنين
يا عم فوق من وهمك
ماعدش فى حد يحس ألمك
هما عايشين الفرحة
وأنت بتموت من الحسرة
عملت عشانهم المستحيل
لحد ما اتهد الحيل وجه وقت الرحيل
وقالوا بركة يا جامع
ياللا كفاية ومفيش أى مانع
وأنت برضوا عايش وهمك
أن ف يوم حد يرجعلك
فوق بقى من الحدوته
دى كانت بايخه وكمان ملتوته 
تعليقات
لا يوجد تعليقات