عظة " أين كنزك؟ ".. الأب أغسطينوس موريس

السبت, 22 ديسمبر 2012 18:19

 

اجتماع حديثى الزواج
بكنيسة الجليل ميخائيل بمصطفى كامل الإسكندرية
 
كتبت : أمنية هريدي
 
لنقرأ معاً إنجيل معلمنا مارى متى الإصحاح السادس من العدد 19 "لا تكنزوا لكم كنوزا على الأرض حيث يفسد السوس والصدأ وحيث ينقب السارقون ويسرقون.20  بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء حيث لا يفسد سوس ولا صدأ وحيث لا ينقب سارقون ولا يسرقون 21  لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضا.22 "
لنتأمل هذا المعنى، "حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضاً"، أهم شئ فى الإنسان هو قلبه، منه تخرج مخارج الحياة، الكتاب المقدس يعطيك دليلا، عندما يسألك ماذا فى قلبك؟، ببساطة شديدة يقصد السؤال ما هو أهم شئ فى حياتك؟ وما أهم شئ أنت تعيش من أجله؟ وماذا بداخل قلبك؟ الكنيسة تحرص فى القداس على أن يصلى الأب ويسأل أين هى قلوبكم، ونجيب جميعاً: هى عند الرب، وربنا ينظر إلينا وهو يعلم ما بداخل القلوب.
سؤال يطرحه الرب علينا جميعاً، ما الذى يشغلك؟ ما الذي استهلكت قلبك فيه؟ ما الذى تعيش له؟ أنت تعرف، فهناك أشياء تكون فى قلبك وتعيش من أجلها العمر كله، ولكن ليس لها امتداد سماوى، مؤقتة، منقضية، عندما تقول للشباب، لماذا لا أراك فى الاجتماع؟ يقول مشغول بالخطوبة، ثم بالزواج، ثم بالعمل، أو بالأبناء، وتتوالى الأعذار، حتى ينتهى العمر، هو ليس من الخطأ أن تهتم بأسرتك وعملك، ولكن كنزك أكبر من هذا، هناك أشياء أخرى يجب أن تكون بقلبك.
قال المسيح لشاب اتبعنى،  فرد الشاب أنا لا أستطيع، لأنى اشتريت حقلاً، ويجب أن أنظره.. لا تهدر كنزك وتهدر عمرك، ليس كنزك فى العمل وجمع المال، قد قال الرجل الغنى الغبى: أهدم مخازنى وأبنى أوسع منها، وأقول لنفسي خذى، فأنا عندى خيرات لأزمنة كثيرة، قيل له يا غبى هذه الليلة تؤخذ نفسك منك، هذا الذى أعددته إلى أين يذهب؟!
وعندما تطلع للسماء أمامه ماذا ستفعل ، ليس لديك كنز، قلبك خالٍ، وقد استنفذت وقتك فى الأرض، أما الأبدية فليس لك شئ فيها، فهى لها كنز آخر أنت لم تحصل عليه.
مهما كان العمل يهمك، كنزك شئ آخر، أهم وأقيم، لابد من وقت لتكون مع ربك، وأن تكون راضياً وشاكراً وسعيداً بتدبير الرب.
المسيح قال لشخص آخر اتبعنى، فقال له لا استطيع، لأنى اشتريت 5 أزواج بقر، وأنا ماضٍ لامتحانهم، والبقر فى الكتاب المقدس يرمز للشهوة، الشهوة فى الفكر أو المشاعر أو السلوك، هذا هو ما يشغل قلبه، ويمنعه من اتباع المسيح.
وعندما تنتهى الدنيا وتنتهى الشهوة ماذا يبقى، أين كنزك، لا تجمع كنوزاً فانية، وتذكر حيث يكون كنزك يكون قلبك.
تعليقات
لا يوجد تعليقات