الإنسان بين البلاء والاختبار

الثلاثاء, 01 يناير 2013 14:51

 

 
عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ ذُكِرَ عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (ع) الْبَلَاءُ وَ مَا يَخُصُّ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ الْمُؤْمِنَ فَقَالَ: (سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله: مَنْ أَشَدُّ النَّاسِ بَلَاءً فِي الدُّنْيَا فَقَالَ: النَّبِيُّونَ ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ وَيُبْتَلَى الْمُؤْمِنُ بَعْدُ عَلَى قَدْرِ إِيمَانِهِ وَحُسْنِ أَعْمَالِهِ فَمَنْ صَحَّ إِيمَانُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ اشْتَدَّ بَلَاؤُهُ وَمَنْ سَخُفَ إِيمَانُهُ وَضَعُفَ عَمَلُهُ قَلَّ بَلَاؤُهُ)".
إن فلسفة البلاء والامتحان لا يدركها كل البشر، فالبلاء نعمة واختبار من الله والنجاح فى اجتياز هذا الاختبار يقرب المرء إلى الله لأنه يكشف له عظيم رحمة الله، فكل المواقف التي تمر علينا لابد أن نفكر فيها لنأخذ العبرة، والعظة فيما ينفع المرء في الدنيا والآخرة.
وحالتنا هذا الأسبوع لطفل صغير مأساته فى الحياة أكبر من سنه بكثير، سيف عمره سنة واحدة ولكنه قاسى فى الحياة وذاق مرارة الحياة فى سن مبكر، وحالة سيف اليوم تكمل سلسلة فساد وإهمال الجهاز الطبى.
مشكلة سيف مع المرض ظهرت صدفةً، فعقب ولادته أصُيب بارتفاع فى الحرارة وعندما لاحظت الأم ذلك توجهت إلى الطبيب من أجل توقيع الكشف الطبى عليه، استغرب الطبيب للحالة وأكد للوالدين أنهم لابد أن يذهبوا سريعا إلى طبيب مخ وأعصاب نظرًا لأنه يلاحظ أن رأس الطفل صغيرة ويعانى من جحوظ بالعين. وبالفعل ذهب الوالدان إلى طبيب مخ وأعصاب وأكد لهم أن سيف يعانى من ضمور بالمخ، وأنه كان من المفترض أن يدرك الوالدان هذا قبل إتمام عملية الولادة من خلال الطبيب المتابع لحالة الأم، أسودت الحياة أمام الوالدين بسبب مأساة هذا الطفل الصغير البائس الذى لا حول له ولا قوة، انهار الوالدان ولكنهم بعد أن تمالكوا أعصابهم طرقوا كل أبواب الأطباء أملاً فى شفاء سيف، ولكن أكد الأطباء أن سيف يحتاج إلى علاج طويل الأمد، ويحتاج إلى جلسات علاج طبيعى بصفة مستمرة ودائمة، وبالفعل ذهب الوالدان إلى مستشفى الطلبة بسبورتنج من أجل أن يتلقى سيف جلسات العلاج الطبيعى، ولكن بسبب الضغط على مستشفى الطلبة، يضطر الوالدان إلى الانتظار فى كل جلسة أكثر من ساعتين من أجل جلسة لمدة عشر دقائق، وهو ما أدى بدوره إلى عدم تحسن فى حالة سيف على الوجه المطلوب.
سيف لديه ثلاث أخوات فى مقتبل العمر، ووالد سيف يعمل سائقا فى الصرف الصحي، وحالته الصحية سيئة للغاية نظرًا لكثرة إجرائه العمليات الجراحية وهى: عملية ثقب بالحجاب الحاجز وتركيب وصلات، استئصال أجزاء من المستقيم، استئصال أورام، وهو يحتاج حاليا إلى عملية استئصال أورام أخرى، ولكنه قرر أن لا يقوم بهذه العمليات بسبب ضيق ذات اليد، وأنه يفضل أن يوفر هذه المصروفات للإنفاق على ابنه سيف.
سيف طفل بسيط لا حول له ولا قوة لا يدرك شيئا سوي أن مستقبله مبهم، سيف يحتاج إلى جلسات علاج طبيعى بصفة مستمرة وجلسات تدخل مبكر تساعده فى تحسين حالته الصحية، كما أنه بحاجة إلى طبيب عيون لمتابعة حالته الصحية بسبب أنه يعانى من مشكلة بالنظر.
فهل يجد سيف من يمد له يد المساعدة والعون ؟
شكر واجب
يتقدم باب فاعل خير بالشكر والتقدير إلى لجنة الإغاثة الإنسانية بالإسكندرية لتقديمها الكثير من المساعدات لحالات فاعل خير، كما يتقدم باب فاعل خير بجزيل الشكر للدكتور إسلام نصار– المشرف العام على لجنة الإغاثة الإنسانية بالإسكندرية - لتوقيعه الكشف الطبى على حالات باب فاعل خير، ونتمنى منكم مزيدًا من العطاء.
لطلب المساعدة
على الحالات الانسانية التى ترغب فى المساعدة أن يتواصلوا مع مسئولة باب فاعل خير وإحضار المستندات الدالة على الحالة وهم: بحث اجتماعى من الوحدة الاجتماعية وتقرير طبى بالحالة المرضية وإثبات قيد من مدارس الابناء وصورة الرقم القومى والعنوان بالتفصيل وأقرب تليفون حتى يتسنى لنا بحث الحالة وتقديم المساعدة المطلوبة، كما يسعدنا تلقى الحالات المحولة من الجمعيات الخيرية.
شيكات الدم وكشف الرمد والنظارة الطبية
يرحب باب فاعل خير بمساعدة أهل الحاجة فى الحصول على شيكات الدم، كما يقدم باب فاعل خير المساعدة فى إجراء كشف الرمد أو عمل نظارة طبية مجانا .
فى حالة الرغبة فى تلقى المساعدة برجاء التواصل مع إدارة الجريدة وباب فاعل خير.  
تعليقات
لا يوجد تعليقات