عظة "ولكن حزنكم يتحول إلى فرح".. القمص مقار فوزى كنيسة القديسين

السبت, 05 يناير 2013 16:07

 

كتبت : أمنية هريدى
 
قال السيد المسيح "أنكم ستحزنون، ولكن حزنكم يتحول إلى فرح"، وقال أيضاً "طوباكم أيها الباكون الآن، لأنكم ستضحكون"، قال ذلك عندما عرف أن التلاميذ يستشعرون تصرفات غير عادية قبل صلبه، "فتفرح قلوبكم، ولا ينزع أحد فرحكم منكم".
وهنا وضع المسيح سر للفرح، قال لهم أن الحزن قصير، وسيتحول إلى فرح لا ينزع منهم أبداً، حتى فى آخر لحظة وفى عز الآلام نجد "إسيفانوس" كان سعيد، وقال أنا عينى ترى الأبدية والسماء، فقد رأى السماء مفتوحة أثناء رجمه، فكان سعيد برغم الآلام والشدة والإضطهاد.
فحزنكم سيكون مثل ألم المرأة التى تتمخض أثناء الولادة، فبمجرد أن تلد طفلها تشعر بالفرح وتنسى الألم، "21 من الإصحاح 16: المرأة وهي تلد تحزن لأن ساعتها قد جاءت، ولكن متى ولدت الطفل لا تعود تذكر الشدة لسبب الفرح، لأنه قد ولد إنسان في العالم".
وهناك حزن كبير يقابلكم، ولكنها فترة صغيرة، فلا تدع الحزن يمتلكك للنهاية، أو تكسرك التجارب والضيقات، لأنها فترة صغيرة وستمر، وقد تقول أنها ليست فترة  صغيرة، هى أيام صعبة لا تنتهى، ومن يعلم مصر ستذهب إلى أين.
ولكن تذكر أن المسيح كان يعزى تلاميذه، وكان سر التعذية أنكم سوف ترون وجهى، مثلما رأت المرأة طفلها، فنسيت الآم الولادة، السماء بها أشياء كثيرة جميلة، ولا يوجد ألم أو وجع أو خطية أو شيطان.
فالإنسان يشعر بالألم فى فترة حياته على الأرض، وما تكون هذه الفترة بالنسبة للأبدية، حين لا ينزع فرحكم أبداً، ستجدون أن كل اليأس والصراخ لم يكن له جدوى.
 صحيح نحن فى تجربة، ونشعر بها، لأن لدينا مشاعر، لهذا أحبائى لا يغيب الإيمان عنكم أبداً، فعندما نرى المسيح فى السماء، سيكون الفرح لا نهائي، لا ملل ولا تعب ولا مطالب ولا إحتياجات، فمهما طال عمر الإنسان فسوف يرى أن عمره كان  مجرد لحظات أمام الأبدية والـ لا نهاية ، إذاً فى العالم سيكون لكم ضيق، ولكنه لا يذكر بجوار الأبدية.
لهذا صلي أثناء وجودك فى الأرض، وقل يا رب إجلعنى أتوب، ولا تجعل خطيئتى تفصلنى عنك، كى لا أحرم من رؤية وجهك.
يا أحبائى، إنها قضية محسومة، فإذا غاب عنك إيمانك ستجد أن الحياة كلها مشاكل وحزن، إلا بوجود الإيمان، تختفى المشاكل، وتتغير نظرة الإنسان للحياة، فكل الأمور تعمل معاً للخير لمن يحبون الله، بالرغم من عدم تغيير الزمن ولكن إحساسك ورؤيتك هى التى ستتغير للأفضل بإيمانك، ستحصل على سر الفرح الذى لن يستطيع أحد نزعه منك أبداً.
تعليقات
لا يوجد تعليقات