رضوى عادل تكتب شهادتها : نموت بما لا يُخالف شرع المرشد

الأحد, 10 فبراير 2013 14:54

 

رضوى عادل
 
اكتب هذا المقال وانا اعلم جيداً أن هذا ما يدور فى رأسنا جميعاً الآن، فمنذ قيام الثورة المجيدة وأنا أنزل المظاهرات لأنى مؤمنة بقضية وطن وعندى هدف (عيش حرية عدالة إجتماعية) ومن بعد أن اجبرنا مبارك على التنحى ومن بعده العسكر بسلميتنا المباركة فها نحن فى زمن الإخوان بخيانتهم وتواطئهم زمنهم الذى يُسحل فيه الناس عراة فى الشوارع رجالاً ونساءاً ثم يتشدقون بالأكاذيب فى إعلامهم كل هذا يتم بإسم الدين .. الوضع اختلف كثيراً فأنا انزل المظاهرات الآن ليس دفاعاً عن القضية ولا تحقيقاً للهدف ولكن لكى أموت ..
أن أشهد بعينى هجوم عساكر الأمن المركزى على المستشفى الميدانى فى اشتباكات سيدى جابر وضرب المصابين والأطباء ثم هجومهم على المقاهى وتكسيرها وضرب الرجال والنساء بعصيانهم الذين كانوا يبكون ويصرخون ( إحنا ملناش دعوة .. إحنا عايزين نروح مش عارفين من ضرب الغاز ) وحملة إعتقالات ومعهم مرشدين الأمن ملثمين يُشارون على الناس ( ده وده وده ..)..
اذهبوا إلى الجحيم جميعاً فنحن نريد أن نموت .. نموت ولا نحيا فى بلد نُجست بحكمكم، حكم محمد مرسي مبارك (بدقن)، نموت ولا نحيا بين اثنين شيطان أخرس أو شيطان متواطئ، نموت فلم يعد الإنسان المصري كما ألفناه بل أصبح بقايا نظام المخلوع ونظام الخرفان ..
حاصرونا بقنابل الغاز اقتلونا بالخرطوش والرصاص ولن نجرى..اثبت مكانك ومُت بشرف ولا أن نحيا فى زمنك يا مرشد الأنجاس ولومتنا ألف مرة سننتصر فى النهاية .. وحين تصعد أرواحنا إلى السماء سوف نشهد ما سُيفعل بكم أيها المصريين فهذا يُعذب فى قسم الشرطة وذاك يُعرى فى أمن الدولة وتلك تُسحل فى الشارع والبنات يتزوجن فى التاسعة كله بما لا يخالف شرع المرشد وكأن لا ثورة قامت ولا شهداء قُتلوا وحينئذ ستتذكرونا ولن تلوموا إلا أنفسكم أيها المواطن الشريف لو كنت وقفت معنا لم نكن لنموت ولم تكونوا أنتم تُعاملون كالعاهرات :
تعليقات
لا يوجد تعليقات