الرئيسية » خطب ومواعظ

سلامة العقيدة والإنسان المسلم

الخميس, 12 يوليو 2012 14:41

 

الداعية شريف الهوارى:
أسلمة المجتمع المصرى بداية تطبيق المشروع الإسلامى
تأكيد الداعية الإسلامى ذوالتوجه السلفى شريف الهوارى على أنا سلمة المجتمع المصرى بداية تطبيق المشروع الإسلامى هومحورخطبة الجمعة التى أقيمت بمسجد الفتح الإسلامى بمنطقة مصطفى كامل بالاسكندرية .
وأشارالداعية شريفالهوارى إلى أن تقوى الله سبحانه وتعالى هى محورالعقيدة الإسلامية مستشهدا بقوله تعالى "ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذى تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا".
ودعا فضيلة الخطيب شريف الهوارى إلى ترك البدع والسنن والخرافات التى تناقض عقيدة التوحيد التى أنزلها الله من السماء خاتمة للرسالات .
وتحدث الداعية شريف الهوارى فى خطبة الجمعة عن أن أعظم الغايات هى نصرة دين الله عزوجل مستشهدا بقول سبحانه "إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" إنماهى أهم الخطوات فى سبيل الإصلاح والتغيير. وتحدث أيضاعن كيفية نصرة دين الله بأن نحبه اكثرمن أنفسنا وأموالنا وأولادنا جميعا، وبالاستعداد التام بالتضحية بالنفس وبكل شىء يملكه الإنسان المسلم مستشهدا بقول الصديق "أيخزى دين الله وأنا حى" حتى يتحقق رفعة الدين ونصرة رسوله الأكرم صلى الله عليه وسلم.
وتكلم الداعية عن التقدم والنصروالفوزالذى حققه التيارالسلفى وإلاسلامى عموما فى المعارك السياسية بأنه يجب أن نحافظ على قوتنا ووحدتنا وعزتنا لكى نؤدى دورنا على أكمل وجه. شعورالتيارالإسلامى بالدعة والكسل والخمول بعد الانتصار المبين الذى تم تحقيقه جعل الشيخ يصرعلى التأكيد على ألايضعف التيار وألايخذل حتى يتحقق الانتصارفى نهاية المطاف، وأشارأيضا إلى أن الصراع فى المجتمع على أشده بين من أسماهم فسطاط الإسلام وفسطاط "أعداءالإسلام" وأنها مجرد جولة من الجولات ولكن المعركة لن تنتهى بعد لتحقيق مزيد من الانتصارللتيارالذى يؤمن به فضيلةالشيخ شريف الهوارى ومريدوه، ومع تحذيرالداعية شريف الهوارى من الدعة والكسل الذى شعربه التيارالإسلامى ذكرهم بأن تقوى الله تحول دون الوقوع فى ذلك .
وفى عدد من المصلين والمريدين الذين جاءوامن كل حدب وصوب لأداءصلاة الجمعة بمسجد الفتح الإسلامى أكد الداعية شريفالهوارى على أن المصائب من أنفسنا نحن البشر، واستشهد بماحدث فى غزوة أحد "3هجرية" عندما تحول النصرإلى هزيمة للمسلمين وعلامة فارقة فى تاريخنا حتى لايتكرر ذلك مرة أخرى. (ابدأ بنفسك) كان هذا بداية عنوان الخطبة الثانيةالتى ألقاها فضيلة الشيخ شريف الهوارى بعد استغفارالله تبارك وتعالى مستشهدا بقوله تعالى "إن الله لايغيرمابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"  للانطلاق لتحقيق مايبغونه من أدوار .
وحذرفضيلة الشيخ الهوارى المصلين ومريديه ممن وصفهم بأعداء الإسلام الذين لن يكفواعن شحذ الهمم لاستعادة القوة مرة أخرى فى مواجهة التيارالإسلامى بما يملكون من عدة وأموال وقنوات إعلامية خبيثة - كما وصفها- وأضاف أنه على التيارالإسلامى اغتنام تلك الفرصة لتحقيقا لخلافة الإسلامية الراشدة. وأشارالشيخ الهوارى فى خطبته إلى أن على التيارالإسلامى انتهاز فرصة قدوم شهر رمضان لتحقيق الأهداف والغايات ورفع الرايات لتمكين دين الله وشريعته. ودعا الشيخ إلى اقتناص تلك الفرصة حتى يغفرالله من الذنوب ماتقدم وماتأخرمصداقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم،ومايعودبذلك على المجتمع ومصرالحبيبة، ودعاإلى الخروج من شهر رمضان المبارك بصفحة بيضاء نقية خالية من الذنوب والمعاصى والآثام. وأوضح الشيخ الهوارى أهمية الاستفادة من هبوب رياح التغييرفى المنطقة بأسرها وأن يغير رمضان واقعنا من الحضيض إلى القمة، وأكد على تدعيم الرئيس المنتخب محمد مرسى، وعلى أن شخصية رمضانا لصوامةا لقوامة التى تكثرمن الأذكار والصلوات لها من التغييرنصيب كبير, ذاكرا أن الأمة لا تتقدم إلا بالمتقين الذين يرعاهم الله تحت رعايته سرا وعلانية ليلا و نهارا. وفى نهاية الخطبة المفعمة بالبلاغة وحسن اختيار المعانى والكلمات أكد فضيلة الشيخ شريف الهوارى على أن روحانيات شهر رمضان المبارك هى أكبرعامل على تغيير سلوكيات المسلمين نحو الصلاح والرشاد وهوخيرللأمة العربية والإسلامية .