الاسكندرية تحتفل بعيد الموسيقي

الخميس, 12 يوليو 2012 15:40

الاسكندرية تحتفل بعيد الموسيقى
للمرة الاولى الجمهور يختار الفرق الموسيقية المشاركة
على الرغم من الظروف السياسية والعملية الانتخابية والتى القت بظلالها على مختلف مناحى الحياة فى مصر الا ان الاسكندرية النابضة المثقفة الواعية أبت الا يمر عيد الموسيقى دون ان تحتفل به كعادتها كل عام.
وعيد الموسيقى الذى يوافق 21 يونيو من كل عام يحتفل به العالم لابراز دور الموسيقى كمصدر من مصادر الالهام وتهذيب النفس والسمو بالروح الانسانية؛ أُسس المهرجان فى فرنسا عام 1976 كاحتفال ببداية فصل الصيف وسطوع الشمس حتى تلقاها الفنان الفرنسى "موريك فلوريت" عام 1981 وأصبح عيدا عالميا يحتفل به فى أكثر من 32 حول العالم.
الاحتفال بعيد الموسيقى اخذ شكلا مختلفا هذا العام من خلال مركز الجيزويت الثقافى ومركز الكابينة من خلال برنامجين امتدا على مدار اكثر من شهر اشتمل على مجموعة من الحفلات الموسيقية وورش العمل الفنية وعروض السينما لافلام وثيقة الصلة بالاحتفال.
أختار فريقك فى الجراج
ورغم ان الجمهور السكندرى ينتظر مهرجان عيد الموسيقى سنويا الا ان برنامج مركز الجيزويت الثقافى "مسرح الجراج" أضاف طعما خاصة للاحتفال هذا العام بعد ان اعلن عن ان الجمهور هو من سيختار الفرق المشاركة فى المهرجان من خلال حفلة عامة جمعت كل الفرق المتقدمة وقام الجمهور بالتصويت على الفرق التى لعبت وفاز كل من فرقة شوارعنا وفريق كراكبي وفريق ستورم.
ويعلق محمد عبد الحى أحد الحاضرين لعملية التصويت والاختيار "الفكرة مجنونة لكنها تتناسب مع الجو العام فى مصر علينا ان نختار كل شىء الان ونتحمل نتيجة الاختيار واعتقد ان الفرق الفائزة ستقدم موسيقى مختلفة فى المهرجان".
"أفقى" موسيقى بمزاج
أما مركز الكابينة الثقافى التابع لمؤسسة جدران للفن والتنمية فقدم فى عيد الموسيقى هذا العام برنامجه الجديد "أفقى" مزيجا متنوعا من الموسيقى والافلام وورش العمل الموسيقية.
من خلال ستة فرق موسيقية وخمسة أفلام وورشة عمل مع فنان الدرامز عمر جلال استمتع الجمهور السكندرى بمذاق مختلف لعيد الموسيقى وكما يقول " أيمن عصفور" لاعب الكمان وصاحب فكرة المهرجان الموسيقى ليست بالكم ولكن بالكيف؛ المهم ان يستمتع الناس بالموسيقى المقدمة ويستصيغوها".
المهرجان قدم مجموعة من الافلام العالمية " فيلم " الحياة الوردية - La vie en rose" عن قصة حياة المطربة الفرنسية إديث بياف وفيلم فيلم "طير – Bird " عن قصة حياة عازف الساكسفون الامريكى  تشارلي باركر وفيلم فيلم "الحبيب الخالد - Immortal Beloved” عن قصة حياة المؤلف الموسيقى بيتهوفن وفيلم "زا دورز- The Doors” عن قصة حياة فريق الروك التى تحمل نفس الاسم والتى ظهرت فى فترة الستينات.
التنوع الموسيقى ساد فى مهرجان "أفقى" فقدمت الموسيقى الاليكترونية من خلال فرق بازل وفريق تليبوتيك وديب فيش والموسيقى البروجريسيف من خلال فريق سيمبلكسيتي وفريق دروشة؛ أما فريق ستورم فقد الموسيقى الشرقية المعاصرة وفريق ليك جيلى قدم الموسيقى الكوميديه كذلك قدم فريق وصلة موسيقى البوب وفريق مشوار موسيقى الريجى.
تعليقات
لا يوجد تعليقات