"5 دقائق" أبرز فعاليات اليوم الثالث لمؤتمر "الهندسة"

الثلاثاء, 10 سبتمبر 2013 22:29


 
كتبت ـ دينا صاموئيل و مايكل سمير :
بدأت فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر التعريفي لطلاب فرقة إعدادي بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية، صباح اليوم الثلاثاء بالعاشر من سبتمبر، بعدد من الفيديوهات التحفيزية، ومن ثم تم إختيار 8 أفراد من الحضور للمشاركة في العمل التطوعي المتمثل في الخدمات و التحضيرات اليومية المتعارف عليها، و ذلك لخوض تجربة العمل التطوعي.
وشهد المؤتمر تواجد الدكتور السيد زكريا الأشطوخي على المنصة، منوهاً على أهمية إهتمام الطلاب بمادة الهندسة الكيميائية، موضحاً الإختلاف فيما بينها وكيمياء العلوم، وذلك بعد أن إستفاض مُتحدثاً عن المادة بكافة أبوابها وكيفية إحتساب درجاتها، مُختتماً حديثه عن ضرورة الإلتزام بقواعد الأمن والسلامة في العمل.
 يُشار إلى أن "الأشطوخي" حاصل علي بكالوريوس الهندسة الكيميائية من جامعة الإسكندرية عام 1995، و ماجستير الهندسة الكيميائية في عام 2001 ودرجة الدكتوراه في ذات التخصص بعام 2006، وشارك في عدة ندوات و مؤتمرات و دورات تدريبية، كما حصل علي جائزة الدولة التشجيعية عام 2010 و 2011 في مجال العلوم التكنولوجية المتقدمة.
تخلل المؤتمر فقرة ترفيهية حملت عنوان "كلام في 5 دقائق" قدمها المهندس باسم حسن، معترضاً من خلالها علي الأوضاع الراهنة، موضحاً أن هناك مؤسسات تعليمية لا يوجد بها تعليم حقيقي، وغيرها خدمية و لا توجد بها خدمات إجتماعية، قائلاً "أن الهدف من هذه الدقائق هو إجتهاد الطالب حتى تبقي و ترتقي المؤسسة الجامعية، و بالتالي يؤثر ذلك إجتماعياً و علي مؤسسات الدولة تباعا".
و تقدمت الدكتور "إعتدال" في هندسة الرياضيات، مُستهلة كلماتها بضرورة الحفاظ علي الوقت و تنظيمه، لتكون مدة الدراسة بالنسبة لكل طالب 5 سنوات و ليست أكثر من ذلك، مؤكدة علي ضرورة التفكير و الإبتكار في الحل.
كما أشار الدكتور حسين طبلية إلى أهمية الحفاظ على الدرجات، مُطالباً بألا يقل مستوي مذاكرة مادة الرياضيات عنه في الثانوية العامة، مُختتماً حديثه مُتمنياً التوفيق للطلاب.
وإستكمل الفقرة الترفية المهندس أحمد إسماعيل، وذلك من خلال أربعة ألعاب مختلفة هي "كوتشينة، ثلاثة أوراق ملونة، لعبة حسابية، لعبة تشابك بالأيدي"، هادفا بتلك الدقائق أن يجعل الطالب مدرك الفرق بين التعليم المدرسي و التعليم الجامعي.
وإعتلي المنصة الدكتور عاطف عطا مؤكدا علي أن الطالب المصري لا يوجد له مثيل بالعالم، و ذلك من واقع خبرته، حسب قوله، موضحاً أنه تعامل مع  طلاب مختلفين داخليا و خارجيا، الأمر الذي أكد له أن الطالب المصري إذا إستغل قدراته وكيفية تعلم الدراسة تحت الضغط، سوف يحقق المستحيل، حسب رؤيته.
وتطرق "عطا" إلى مسألة تقسيم مادة الهندسة الميكانيكية، إلى ترمين بدلاً من أن كانت تُمتحن بنهاية العام الدراسي بشكل كامل، لافتاً إلى أن التيرم الأول سيدرس الطلاب "الإستاتيكا"، فيما تم إرجاء "الديناميكا" بالتيرم النهائي، مُختتماً حديثه مُشدداً على ضرورة العمل قائلاً "الإمتياز ليس ببعيد، ويوجد 120 طالب يأتون به سنوياً".
تجدر الإشارة إلى أن الدكتور عاطف عطا حاصل علي بكالوريوس الهندسة الميكانيكية من جامعة الإسكندرية عام 1985، و درجتي الماجستير و الدكتوراه في الهندسة الرياضية كمشروع مشترك بين جامعتي ميامي و فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية.
 كما عمل "عطا" كأستاذ مساعد بجامعة الإسكندرية حتى عام 2011 ، ثم إلتحق بالجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا كأستاذ مساعد، ثم أستاذ مشارك في عام 2004 و رئيس القسم حتى مايو بعام 2007.
وواصل "عمر الجنايني" فقرة "كلام في 5 دقائق"، قائلاً "أن البشر جميعهم متساويين و يأتي الإختلاف بينهم من إختلاف أحلامهم، و سعي كل فرد لتحقيق هدفه"، مواصلاً "إن أفكارك هي جنودك فقم بتوظيفها لتحقيق حلمك، فالفكرة لا تموت بل تظل تخليد للإسم و في طيات التاريخ".
و تم عرض فيلم لرقص الأطفال خلال إستراحة المؤتمر، وفيلماً أخر لـ "مستر بيين" ، ومن ثم أبدى المهندس أحمد ياسين إعجابه بالنشاط القائم بالجامعة، لافتاً إلى أهمية التفاعل بالمجتمع المدني، موضحاً أن مكتبة الإسكندرية كانت سبباً رئيسياً في نشأة المجتمع المدني بالإسكندرية، وتأسيس نموذج للمحاكاة، مُختتماً برأيه في المواطن المصري، قائلاً "المصري يستطيع أن يُنجز أربعة أعمال في آن واحد".
يُذكر ان "ياسين" عضو مؤسس بنادي ماك، ويعمل مستشار اللجنة الأكاديمية و الإبداع، و مؤسس لنموذج المحاكاة للبرلمان بالمملكة المتحدة، و رئيس اللجنة الأكاديمية في مشروع "أنا عربي"، بالإضافة إلى عدة أنشطة أخري.
وشهد المؤتمر كلمة رئيس إتحاد الطلاب بالكلية للطالب مهاب يسري، مُعرفاً بماهية إتحاد الطلاب، ومدى أهميته، كما وصف إتحاد الطلاب وبناءه وصفا مُفصلاً من أجل التعريف به، مشيرا إلي أن بعد الثورة بدأ الإهتمام بالإتحاد، و أصبحت قوة الإتحاد من قوة أفراده، مُختتماً حديثه قائلاً "حاليا يتم تشكيل لائحة جديدة لحماية حقوق الطلاب"، مُشدداً علي المشاركة في إنتخابات إتحادات الطلاب سواء بالترشح أو التصويت.
ومن جانبه تحدث المهندس و مصطفي غنيم ساخرا،  "إن الأسطورة تقول أن طالب كلية الهندسة يعيد السنة ليستمتع في كل مرة بالإمتحان"، مُسترسلاً في حديثة بإستفاضة عن نظام الإمتحانات بالكلية، مقارنة بإمتحانات مرحلة الثانوية العامة، وعن خطط للإجابة بالصورة الأمثل، مُختتما قوله بالتطرق إلى ما يُسمى بـ "رهاب الإمتحان" وكيفية التغلب عليه، قائلاً " تقديراتك لا تعبر عنك في هندسة".
  
تعليقات
لا يوجد تعليقات