إسكتش كوميدي بختام المؤتمر التعريفي بـ "هندسة"

الخميس, 12 سبتمبر 2013 01:59


كتبت ـ دينا صاموئيل و مايكل سمير :
إختتمت فعاليات المؤتمر التعريفي لطلاب فرقة الإعدادي بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية صباح أمس الأربعاء بالحادي عشر من سبتمبر، والذي إستمر على مدار أربعة أيام، حيث إفتتح اليوم الختامي للمؤتمر الدكتور عبد الحميد اللقاني، وشكر بدوره أسرة "SMU" القائمة على تنظيم المؤتمر، مُشدداً على الطلاب الجُدد ضرورة الإلتزام بحضور المحاضرات، مُتمنياً لهم النجاح والتميز.
يُشار إلى أن "اللقاني" تخرج من كلية الهندسة عام 1983،  وتخصص مشروع تخرجه عن الطرق والمطارات، وحصل على درجة الماجيستير في هندسة المساحو عام 1990، كما حصل على درجة الدكتوراه في هندسة الري عام 1996.
وشهد اليوم الختامي بالمؤتمر الطلابي، توزيع أوراق مسابقات علي الطلاب الجُدد، في إطار تغيير الأجواء والمناقشات، ومن ثم تحدث زياد زيدان، الطالب بالفرقة الرابعة بقسم كهرباء، مُتحدثاً عن مادة البرمجة و الحاسبات و النظم المختلفة لها بالكلية، واصفا المادة و صفا تفصيليا لتبسيطها علي الطلاب، مُختتماً كلمته بحل بعض الأسئلة التي تم توزيعها علي الطلاب.
يذكر أن "زيدان" له عدة أنشطة تطوعية و علمية، وهو صاحب فكره أسرة smu وأول chaerman للأسرة، و هو مندوب لدفعة كهرباء للسنة الأولي، ويعمل عضواً في فريق mia، المشارك في مسابقة robocon للعامين السابقين، والحاصل علي مركز متقدم فيها، كما شارك "زيدان" كمحاضر بالنسختين السابقتين للمؤتمر و كانت المحاضرتان في مادة البرمجة.
ومن جانبه تحدث الطالب "أحمد الدود" في خمس دقائق عن أهمية القراءة، مشيراً إلي تطوير الذات و ضرورة تخرج كل فرد من هندسة بتعلم و شخصية في آن واحد، لافتاً إلى ضرورة السير في درب العلم و تطوير الذات بشكل متوازي، مُتحدثاً بإستفاضة عن الأديب  نجيب محفوظ في الأدب، و جائزته العالمية، قائلاً "فهي تعد فريدة من نوعها فهو الأديب الوحيد الحاصل علي نوبل من 22 دولة عربية".
كما تطرق الطالب "أحمد عزت" إلى مرحلة "ما بعد الإعدادي"، مشيراً إلي ضرورة تحديد القسم المناسب لكل طالب، و تشكيل فكرة و هدف من تلك الأيام الأربع للمؤتمر، ومن ثم تحدث الطالب أحمد مرعي عن ثقافة الإنترنت، و ضرورة و جود بريد إلكتروني شخصي لكل فرد، كما أعطي فكرة سريعة عن البرامج التي يمكن أن يتم استخدامها في المحاضرات أو الدراسة بوجه عام.
شهد ختام المؤتمر فقرة مفتوحة شارك به طلاب الإعدادي الجدد، وتطرق الطالب المستجد "زياد" لافتاً إلى ضرورة تطوير الذات، فضلاً عن شعوره بأن الكلية هي أسرته الجديدة، فيما تحدثت إحدي الطالبات الجدد وتدعى "الاء" لافتة إلى إستخدام فيديو للتخطيط السليم، فتري "ألاء" أن الخطط تساعد في تحقيق الأحلام و أن لم تفلح الخطة في تحقيق الهدف فعلى الفرد أن يحاول مرة أخري، قائلة "فالفرص كثيرة و الطريق طويل".
ومن جانبه ألقى الطالب محمود جاليليو مقطعين من شعر لـ "هشام الجخ" بعنوان "نانا و مزحوم ياقطر الغلبنين"، حيث ابرع في تقليده، كما شكر أسرة smu لأنها أتاحت الفرصة لكسر حاجز الخوف المتواجد لدي طلاب مرحلة الإعدادي و ساعدتهم كثيراً في إكتشاف هندسة الإسكندرية، حسب قوله.
ثم بدأت فقرة أخري أتاحتها أسرة smu لتعريف أسر و فرق الكلية بأنشطتها المختلفة و أعلام الطلاب الجدد ليشاركوا و يستفيدوا منها بشكل متبادل.
كما شهد اليوم الختامي عرض اسكتش كوميدي حمل عنوان "أنا و هندسة و أبويا"، مستوحي من قصة واقعية، حسب الطالب محمد طارق، و الذي شارك بها في دور الأب، فيما شارك الطالب احمد عزت بدور الابن، بالإضافة إلى مشاركة عدد ن الطلاب وهم "عبد الرحمن، سهيلة، بسمة، ونورهان،  كما قدمها صوتيا عمر الجنايني.
كما تحدث الطالب مؤمن إبراهيم عن كيفية إدارة الوقت و تنظيمه يوميا، قائلاً "فالإنسان يملك 86,400 دقيقة و لابد من معرفه وتقدير الإنسان لقيمة الوقت، فلا يمكن تعويض كل دقيقة" مُتحدثاً عن ضرورة الإستعداد ووضع خطة و جدول زمني لإنجاز الأهداف.
وتخلل المؤتمر فقرة أغاني "راب" قدمها مؤمن محمود وشهرته "مانو راب " ومهندس محمد حافظ شاعر smu الحلمنتيشي، مقدما عدة مقاطع "انأ طالب عادي، ليه يا دكتور بتشتمني، الميكروباص، بحب واحدة، يافرحته".
وإختتم بتوزيع الجوائز على الطلاب و تكريم الفائزين بحل المسابقات من الطلاب الجدد، بالإضافة إلى تكريم أحسن تصميمات و فيديوهات، في الوقت الذي تقدمت فيه إحدى الطالبات الجدد يتقديم الشكر لأسرة smu و إتحاد الطلاب، وذلك تعبيرا عن مدي الإستفادة التي تلقوها من هذا المؤتمر، وشهد المؤتمر قيام الطالبة شروق عصام بالمطالبة بالوقوف دقيقة حداد علي الشهداء جميعا.
تعليقات
لا يوجد تعليقات