لؤى محمود سعيد

"جاك كسر حُقك" يا ميم ميم عين

 من التعبيرات الشائعة في الثقافة الشعبية المصرية جملة: "جاك كسر حُقك".. والتي تقال كرد استنكاري لمن يرفع عقيرته مطالباً بحق من حقوقه. وهذه الجملة بالطبع تجسد حالة من الاستبداد التي ترفض إسداء الحقوق لأصحابها.. بل وتستنكر حتى فكرة المطالبة بها جهراً.
لم يكن السيناريست طارق عبد الجليل مؤلف فيلم "عايز حقي" يتصور أن فكرة فيلمه المبتكرة والخيالية في نفس الوقت قد تتحقق فعلياً في يوم من الأيام.. فقد فاجأ محمود محي الدين وزير الاستثمار قبل ثورة 25 يناير الجميع بإعلان أن الحكومة تدرس حصول جميع المصريين بالداخل والخارج ممن تزيد أعمارهم عن 21 عاماً على أسهم مجانية في شركات القطاع العام فيما يعرف "بالمشاركة الشعبية في إدارة أصول الدولة.. وتم تقديرها من جانب البعض بألفي جنيه لكل مواطن.. لكن حملة الهجوم الشديدة التي تعرضت لها الفكرة دفعت الحكومة للتراجع عنها وعدم تنفيذها.
لكن اللافت أن فكرة الفيلم (وكذلك مشروع الحكومة) كانا قائمين على المادة رقم 25 من الدستور المصري والتي تذكر نصاً أنه "لكل مواطن نصيب في الناتج القومي يحدده القانون بمراعاة عمله أو ملكيته غير المستغلة".. وهو ما دفع بطل الفيلم هاني رمزي لإطلاق تعبيره الطريف الشهير الذي يصف فيه نفسه (كمواطن مصري) بأنه "ميم ميم عين" أي أنه أحد "ملاك المال العام".
لكن يبدو أن الأمور ستتغير تماماً للأبد ولن يصبح أي مصري من الآن فصاعداً "ميم ميم عين" كما كان من قبل بسبب الدستور الجديد.
فقد استوقفني ما نشرته الصحف مؤخراً النصوص شبه النهائية لمواد "المقومات الأساسية" في البابين الأول والثاني من الدستور الجديد والذي أعدته الجمعية التأسيسية للدستور، والتي تختص بنظام الدولة والمقومات الاجتماعية والاقتصادية.. فكانت المفاجأة!!
فرغم أن الإضافة والتعديل قد طالا أغلب مواد دستور 1971، إلا أن التأسيسية قد فضلت "حذف" المادة 25 تماماً من مشروع الدستور الجديد وعدم استبدالها بأي نص جديد. وأعتقد أن المبرر وراء هذا ربما يكون بسبب اعتبار اللجنة أن هذه المادة تنتمي للفكر الاشتراكي الذي ساد وقت إعداد دستور 1971، وهو الفكر الذي حرصت اللجنة بالطبع على "تنقية" النصوص منه وحذفه تماماً من كل نصوص الدستور الجديد.
وهكذا يا سادة فإذا قال أحدهم في المستقبل "عايز حقي" سترد عليه الدولة "جاك كسر حُقك".. لأنه خلاص مابقاش فيه "ميم ميم عين".. وكله بالدستور.
تعليقات
لا يوجد تعليقات