حكاية الطفل الذى لم يكن يبكى ولا يتحرك

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 11:02

 

 
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ ). صدق رسول اللهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
إن من أعظم النعم التي وهبها الله تعالى للإنسان هى الصحة، ولكننا مع الأسف نجهل ذلك ونحن منعمون بها، ولا نشعر بهذه القيمة الجليلة إلا إذا داهمنا المرض، أي مرض مهما كان نوعه صغر أم عظم، حين إذن يتلاشى أمام الإنسان كل شيء ولا يتذكر إلا خالقه ومعافيه وشافيه.
واليوم أمامنا حالة غريبة وقاسية انخلع لها قلبى حين ذهبت لرؤيتها، فعندما طلبت منى إحدى القريبات زيارة حالة إنسانية تستحق المساعدة تحمست للفكرة، وقررت أن أذهب لزيارة الحالة فى المنزل. ذهبت إلى المنزل فإذا به منزل بسيط، طرقت الباب حتى أدخل وأقابل أحدا بالمنزل، فتحت لى سيدة شابة لا يزيد عمرها عن 25 عامًا، تحدثت إليها، ولكن وقع بصرى على من جئت من أجله... طفل صغير يرقد على الأرض، لا يستطيع أن يتحرك، وبجواره كرسى متحرك، ذهبت إليه وحاولت أن اتكلم معه، ولكن كان لا يظهر على وجهه إلا إيماءات غريبة، فضحك لى ثم شرع فى البكاء بدون صوت، ولكنى استغربت من عدم استجابته بالرد علي، سألت والداته ما هى قصة أحمد؟ قالت لى أن أحمد لديه الآن 7 سنوات، ومنذ ولادته وهى فى عذاب، لأنه عقب ولادته مباشرة بمستشفى الشاطبى للأطفال لاحظ الأطباء عليه أنه لا يبكى مثل كل الأطفال، تم حجزه فى الحضانة لمدة عشرة أيام، وعندما أصبح عمره 7 سنوات طلب الأطباء عمل أشعة ورسم مخ واتضح أنه يعانى من شلل دماغى وهو ما أدى بأحمد إلى نمو غير طبيعى فضلا عن عدم القدرة على الحركة، ناهيك عن الإصابة بكهرباء زائدة، وبعد زيارة عدد من أطباء المخ والأعصاب نصحوا بضرورة أن يقوم بعمل جلسات علاج طبيعى... ولكن الأم وحيدة ولديها طفل آخر عمره عام ونصف، وزوجها رب أسرة كان يعمل عاملا فى الصرف الصحى، ولكن أصيب بورم فى المعدة وتوفى منذ ثلاثة شهور.. ووجدت الأم نفسها وحيدة فى الحياة تعانى قسوة ومرارة الحياة بمفردها، وأحمد يحتاج إلى 200 جنيه شهريًا لعمل جلستين كل أسبوع، والأم لا تمتلك سوى معاش بسيط لا يكفى لتغطية نفقات الحياة الأساسية، وأكد الاطباء أن الأمل فى الشفاء كبير ولكنه يحتاج إلى جلسات لفترة طويلة ويحتاج إلى صبر، كما أنه يحتاج إلى استشارى عظام لمتابعة حالته.
فهل يجد أحمد من يمد له يد المساعدة؟
لطلب المساعدة
على الحالات الإنسانية التى ترغب فى المساعدة أن يتواصلوا مع مسئولة باب فاعل خير وإحضار المستندات الدالة على الحالة وهى: بحث اجتماعى من الوحدة الاجتماعية وتقرير طبى بالحالة المرضية وإثبات قيد من مدارس الأبناء وصورة الرقم القومى والعنوان بالتفصيل وأقرب تليفون حتى يتسنى لنا بحث الحالة وتقديم المساعدة المطلوبة.
كما أننا فى انتظار تلقى تبرعاتكم ومساعدتكم لحالات باب فاعل خير.
تعليقات
لا يوجد تعليقات