مارس شهر رواد الإيمان بالكنيسة الأرثوذكسية

الإثنين, 09 مارس 2015 21:41

كتبت/ دينا صاموئيل
يعد شهر مارس من أكثر الشهور ذخرا بالقديسين فرحل عن الأرضيات فيه البابا كيرلس السادس البطرك ال116 في يوم 9 مارس منذ 44 عام والباباشنودة الثالث بطريرك الإسكندرية في يوم 17 مارس 2012 الذي أحتذي به المصرييين جميعا مسيحيين ومسلمين فتناوبت علي جنازته طبقات المجتمع كافه حتي سميت بجنازة القرن وبالمحبة والصداقة التي بينه وبين الأب فلتاؤس الملقب بالسرياني نظرا لأنتمائه لدير السريان فأتفقا هو والبابا شنودة علي النياحة في نفس اليوم وكان الأتفاق حيث أنتقل أبونا فلتاؤس في يوم 17 مارس عام 2010 ونظرا لعظم شفاعته فأصبح شفيعا للمستحيلات أيضا في هذا الشهر تذخر الكنيسة الأرثوذكسية بأبونا بيشوي كامل إبن كنيسة السيدة العذراء محرم بك يوم 21 مارس 1979 ولتحمله آلام ومشقة المرض لقب بحامل الصليب.

كما أن البابا تواضروس الثاني البطرك رقم 118 بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية يوم 21 يونيه 2013 كان قد أعد جلسة مع المجمع المقدس للأعتراف بقدسية البابا كيرلس رسميا فترسم له أيقونات وتدشن علي أسمه كنائس كما يضاف أسمه في الألحان الكنسية، لقب هذا البابا كيرلس برجل الصلاه نظرا لكثرة صلواته وسرعته أستجابتها.

أرتبط وجوده بدير مارمينا في صحراء مريوط بالشتاء لذلك كان يحبه أهل مريوط فكان وجوده في أي وقت من العام مهطل للأمطار لذلك ترك وثيقة أن يدفن في دير مارمينا بصحراء مريوط ، بعد أن كان يود أن يعيش غريبا ويموت غريبا ذاع صيته فكان علي علاقة بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ومن بعده الرئيس الراحل محمد أنور السادات، إلي أن أنتقل في سيره عطره جعلته نورا للعالم أجمع وأصبح علما من أعلام الكنيسة الأرثوذكسية.

حدث أيضا في عهده أنه دعم العلاقة بين الكنيسة الأرثوذكسية والحبشية بأثيوبيا وأعاد جسد القديس مارمرقس إلي القاهرة كما نمي كنائس كثيرة بالمهجر, أيضا كانت له دالة وصداقه بين العجائبي من القديسين مارمينا، فوضع حجر أساس دير مارمينا بمريوط في 1959 وتتلمذ علي يده القمص رافائيل أفامينا وأصبح تلميذه الشاهد له من بعد نياحته والمستقي منه البركه ومن أشهر أقواله "كن مطمئنا جدا ولا تفكر في الأمر كثيرا بل دع الأمر لمن بيده الأمر.
 
تعليقات
لا يوجد تعليقات